حول فقه أهل البيت {ع}جدید الموقع

ابن تيمية: زواج المتعة لا تنفر منه الفطر والعقول

بسم الله الرحمن الرحيم

نقل ابنُ قيّم الجوزيَّة عن شيخه ابن تيمية الحرّاني في كتابه (إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان،ج1،  ص 492، الناشر: دار عالم الفوائد للنشر والتوزيع – مكَّة المكرمة، الطبعة الأولى 1432 هـ) عشرة أوجه في أن نكاح المتعة خير من نكاح التحليل، ومن ضمن ذلك قول ابن تيمية: (الثامن: أن الفِطَر السليمة والقلوب التى لم يتمكن منها مرض الجهل والتقليد تنفر من التحليل أشد نفار، وتُعِّير به أعظم تعيير حتى إن كثيراً من النساء تعير المرأة به أكثر مما تعيرها بالزنا ونكاح المتعة لا تنفر منه الفطر والعقول ولو نفرت منه لم يُبَح فى أول الإسلام).

وهذا الكلام يبين زيف مغالطات الوهابية وتشنيعهم على زواج المتعة من قبيل نعته بالزنا، فالله قد أباح الزواج المؤقت وهو (جلَّ جلاله) لا يبيح الفاحشة، ولو كان هذا الزواج قبيحاً فهم يشنّعون على الصحابة الذين قاموا به، ولذلك فإنّ كلام ابن تيمية موافق للصواب في نفي القبح عنه.

1 2 3 4 5

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق