سلسلة كشف التحريفاتجدید الموقع

كشف التحريفات (26): تحريف رواية سب المغيرة بن شعبة لأمير المؤمنين (عليه السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

(1) روى أحمد بن حنبل في مسنده (ج3، ص177، رقم الحديث 1631، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، الناشر: مؤسسة الرسالة): (حدثنا وكيع حدثنا شعبة عن الحر بن الصياح عن عبد الرحمن بن الأخنس، قال: خطبنا المغيرة بن شعبة فنال من علي رضي الله عنه ..إلخ).

(2) روى أيضاً في مسنده (ج3، ص 180- 181، رقم الحديث 1637): (حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة وحجاج. حدثني شعبة عن الحر بن صياح عن عبد الرحمن بن الأخنس أن المغيرة بن شعبة خطب فنال من علي رضي الله عنه ..إلخ).

ولكن هاتين الروايتين قد حُرِّفتا في كتاب (فضائل الصحابة) لأحمد بن حنبل نفسه، حيث أُبهم اسم الشخص الذي نال من أمير المؤمنين (عليه السلام)، وقد حُرِّفَت الرواية في الموارد الثلاثة في كتاب (فضائل الصحابة، تحقيق: وصي الله عباس، الناشر: دار ابن الجوزي):

الحديث رقم 87 : (حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، نا وكيع، ومحمد بن جعفر، قالا: نا شعبة، وحجاج، قال: حدثني شعبة، عن الحر بن الصياح، عن عبد الرحمن بن الأخنس قال: خطبنا المغيرة بن شعبة فنال من فلان ..إلخ).

الحديث رقم 256: (حدثنا عبد الله، حدثني أبي، نا وكيع، نا شعبة، عن الحر بن الصياح، عن عبد الرحمن بن الأخنس قال: خطبنا المغيرة بن شعبة فنال من فلان..إلخ).

الحديث رقم 257: (حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا محمد بن جعفر وحجاج قالا: نا شعبة، عن الحر بن الصياح عن عبد الرحمن بن الأخنس أن المغيرة بن شعبة خطب فنال من فلان ..إلخ).

فتمَّ إبهام اسم الشخص الذي نال منه المغيرة بن شعبة وهو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) بقصد إخفاء مظلوميّته التي فاقت الآفاق في سعتها وعِظَمها وثقلها على نفوس المؤمنين، فقد ظلموه وشتموه بين الملأ وعلى المنابر، وفوق هذا كله يحاولون أن يخفوا حقيقة هذه المظلوميّة الكبيرة، وللعقلاء أن يتساءلوا: ماذا فعلوا بأدلة مظلوميّة سيدة نساء العالمين عليها السلام وقد جرت عليها المصائب العظام والبلايا والرزايا .. للقارئ المنصف أن ينظر في هذه التحريفات وغيرها ثم يحكم بما يرضي الله بالإنصاف.

الرواية في كتاب المسند (غير محرَّفة)

1 2 3 4

الرواية في فضائل الصحابة (محرَّفة)

5 6 7 8 9
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق