سلسلة كشف التحريفاتجدید الموقع

كشف التحريفات (40): تحريف رواية تدل على مسح أمير المؤمنين (ع) في وضوئه

بسم الله الرحمن الرحيم

روى الحافظُ أبو داود الطَيالسي في مسنده (ج1، ص 125، رقم الحديث 141، تحقيق: محمد بن عبد المحسن التركي، الناشر: دار هجر): (حدثنا شعبة، قال: أخبرني عبد الملك بن ميسرة، قال: سمعت النزال بن سبرة، يقول: صلى علي رضي الله عنه الظهر في الرحبة ثم جلس في حوائج الناس حتى حضرت العصر ثم أتي بكوز من ماء فصب منه كفاً فغسل وجهه ويديه ومسح على رأسه ورجليه ثم قام فشرب فضل الماء وهو قائم ثم قال: إن ناساً يكرهون أن يشربوا وهم قيام ورأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل مثل الذي فعلت وقال: «هذا وضوء من لم يحدث»).

وهذه الرواية واضحةُ الدلالةِ على أنَّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) توضَّأ ومسح على رأسه ورجليه خلال وضوئه وصرَّح أنَّ هذا هو وضوء رسول الله (صلَّى اللهُ عليه وآله)، وقد روى البخاري نَفْسَ الرواية بنفس الإسنادِ عن أحد شيوخه، ولكنَّ الروايةَ حُرِّفَتْ بشكلٍ يدلُّ على إرادةِ المُحَرِّف التعتيم على النصِّ الحقيقي والتشويش عليه.

روى البخاري في صحيحه (ج4، ص245، رقم الحديث 5616، الناشر: مؤسسة الرسالة): (حدثنا آدم، حدثنا شعبة، حدثنا عبد الملك بن ميسرة، سمعت النزال بن سبرة، يحدث عن علي رضي الله عنه: أنه صلى الظهر، ثم قعد في حوائج الناس في رحبة الكوفة، حتى حضرت صلاة العصر، ثم أتي بماء، فشرب وغسل وجهه ويديه، وذكر رأسه ورجليه، ثم قام «فشرب فضله وهو قائم» ثم قال: إن ناساً يكرهون الشرب قياماً «وإن النبي صلى الله عليه وسلم صنع مثل ما صنعت»).

والقارئ الباحث عن صورة الوضوء الحقيقيَّة ماذا يفهم من (ذكرَ رأسه ورجليه)؟! كيف يذكر الإنسانُ رأسه ورجليه وهو يتوضأ؟! إنَّ هذا التحريف بهذه الطريقة الواضحة، يكشف عن سعي حثيث لإخفاء طريقة الوضوء الصحيح الذي كان يقوم به أمير المؤمنين (صلوات الله عليه وآله الطيبين الطاهرين).

الرواية في مسند أبي داود الطيالسي

1 2 3

الرواية في صحيح البخاري

4 5

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق