سلسلة كشف التحريفاتجدید الموقع

كشف التحريفات (6): تحريف البخاري رواية تكشف عن لعن الأمويين لأمير المؤمنين (عليه السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

روى مسلمُ في صحيحه رواية تدلُّ على أنَّ أحد ولاةِ بني أمية كان يلعن ويشتم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) ويدعو الآخرين لذلك، وقد روى البخاريّ الرواية نفسها بنفس الإسناد في صحيحه ولكنَّه حذف المقطع الدال على حصول هذا الأمر.

قال مسلم في صحيحه (ج1، ص257، رقم الحديث 2488، الناشر: دار التأصيل): (حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا عبد العزيز يعني ابن أبي حازم، عن أبي حازم، عن سهل بن سعد، قال: استعمل على المدينة رجل من آل مروان قال: فدعا سهل بن سعد، فأمره أن يشتم علياً قال: فأبى سهل فقال له: أما إذ أبيت فقل: لعن الله أبا التراب. فقال سهل: ما كان لعلي اسم أحب إليه من أبي التراب، وإن كان ليفرح إذا دعي بها، فقال له: أخبرنا عن قصته، لم سمي أبا تراب؟ قال: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة، فلم يجد علياً في البيت، فقال «أين ابن عمك؟» فقالت: كان بيني وبينه شيء، فغاضبني فخرج، فلم يقل عندي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان «انظر، أين هو؟» فجاء فقال: يا رسول الله هو في المسجد راقد، فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع، قد سقط رداؤه عن شقه، فأصابه تراب، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه ويقول «قم أبا التراب، قم أبا التراب»).

وقال البخاري في صحيحه (ج1، ص191، رقم الحديث 441،  تحقيق: شعيب الأرناؤوط، الناشر: مؤسسة الرسالة): (حدثنا قتيبة بن سعيد، قال: حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم، عن أبي حازم، عن سهل بن سعد، قال: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة فلم يجد علياً في البيت، فقال: «أين ابن عمك؟» قالت: كان بيني وبينه شيء، فغاضبني، فخرج، فلم يقل عندي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان: «انظر أين هو؟» فجاء فقال: يا رسول الله، هو في المسجد راقد، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع، قد سقط رداؤه عن شقه، وأصابه تراب، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه، ويقول: «قم أبا تراب، قم أبا تراب») وكرر الرواية محرَّفة برقم 6280.

الرواية في صحيح مسلم غير محرَّفة

1 2

الرواية في صحيح البخاري بعد التحريف

3 4 5 6

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق