سلسلة كشف التحريفاتجدید الموقع

كشف التحريفات (8) : تحريف الحافظ القاسم بن سلام حديث إقرار أبي بكر بالهجوم على بيت فاطمة عليها السلام

بسم الله الرحمن الرحيم

روى الحافظ الطبراني في (المعجم الكبير) والطبريّ في تاريخه روايةً في إقرار أبي بكر بالهجوم على بيت الصديقة الكبرى سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله عليها، وقد روى الرواية الحافظُ القاسم بن سلام في كتابه (الأموال) وصرَّح بحذفه المقطع الدال على إقرار أبي بكر بالهجوم، فالعبارة في رواية الطبراني (فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن: فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته) وفي رواية الطبريّ: (فأما الثلاث اللاتي وددت أني تركتهن، فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا قد غلقوه على الحرب) ولكنَّ الحافظ أبو عُبيد القاسم بن سلام تلاعب بالرواية فجعلها هكذا : (فأما التي فعلتها ووددت أني لم أفعلها: فوددت أني لم أكن فعلت كذا وكذا لخلة ذكرها، قال أبو عبيد: لا أريد ذكرها)، وهذا يكشف عن التحريف والتزوير والإخفاء الذي مارسه العديد من العلماء لإخفاء حقيقة الظلم الذي وقع على السيدة الزهراء صلوات الله عليها، فكم من العلماء من أمثال أبي عبيد القاسم بن سلام قد تصرّف وتلاعب وحذف وزوّر ليخفي الظلامات الكثيرة التي جرت على أهل بيت النبوّة عليهم السلام.

وإليك أخي القارئ المنصف الوثائق المصورة لترى الحقيقةَ أمام عينيك، فتأمّلها بإنصافٍ وتجردٍ عن الهوى.

رواية القاسم بن سلام المحرّفة بيَدِه

1 2 3

رواية الحافظ الطبراني غير المحرّفة

4 5 6

رواية المؤرِّخ الطبري غير المحرّفة

7 8 9 10

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق