حول فقه أهل البيت {ع}جدید الموقع

لطم ونياحة عائشة بنت أبي بكر بعد وفاة النبي (ص) وموت أبي بكر

بسم الله الرحمن الرحيم

يُشنِّعُ بعض الوهابية على الشيعة بأنَّهم يقيمون مجالس اللطم والنياحة على سيِّد الشهداء (عليه السلام) ويصفونهم بالابتداع في الدين، وقد غفلوا عن أنَّهم بهذا يطعنون في عائشة بنت أبي بكر التي قامت تلطم بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله، وأقامت النساء للنياحة على أبيها بعد موتها، فهل يجرؤون على وصفها بالمبتدعة؟ لا سيّما أنَّ هذا ديدنها حيث تكررت (البدعة) منها. فإذا لطمَ الشيعة وناحوا لأجل وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) فهل سيصفهم الوهابية بـ(المبتدعة) ويستثنون عائشة بنت أبي بكر؟! وهل هذا من الإنصاف؟!

[1] روى الحافظ أبو يعلى الموصلي في مسنده (ج8، ص63، رقم الحديث 4586، تحقيق: حسين سليم أسد، الناشر: مكتبة الرشد): (حدثنا جعفر بن مهران، حدثنا عبد الأعلى، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه عباد قال: سمعت عائشة تقول: مات رسول الله صلى الله عليه وسلم بين سحري ونحري، وفي بيتي لم أظلم فيه أحداً. فمن سفهي وحداثة سني أن «رسول الله صلى الله عليه وسلم قبض وهو في حجري، ثم وضعت رأسه على وسادة وقمت ألتدم مع النساء وأضرب وجهي»). [الالتدام: ضرب النساء وجوههن في النياحة].

قال المحقق حسين سليم أسد معلقاً على الحديث: (إسناده حسن).

[2] قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتابه (فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ج6، ص225، الناشر: دار طيبة للنشر والتوزيع، الطبعة الثالثة 1431 هـ/2010م): (قوله: (وقد أخرج عمر أخت أبي بكر حين ناحت) وصله بن سعد في الطبقات بإسناد صحيح من طريق الزهري عن سعيد بن المسيب قال: لما توفي أبو بكر أقامت عائشة عليه النوح فبلغ عمر فنهاهن فأبين فقال لهشام بن الوليد اخرج إلى بيت أبي قحافة يعني أم فروة فعلاها بالدرة ضربات فتفرق النوائح حين سمعن بذلك. ووصله إسحاق بن راهويه في مسنده من وجه آخر عن الزهري وفيه: فجعل يخرجهن امرأة امرأة وهو يضربهن بالدرة).

رواية الحافظ أبي يعلى الموصلي 

1 2

كلام الحافظ ابن حجر العسقلاني

3 4 5

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق